فيسبوك و إنستغرام يسمحان بأمر طالبت به نساء منذ 10 سنوات

ألغى مجلس الرقابة في شركة "ميتا" المالكة لـ"فيسبوك" و"إنستغرام" قرارات الشبكات حول حذف الصور التي تظهر فيها حلمات نساء، وأوصى بمراجعة قواعد الأشراف على محتوى مثل هذه الصور.


"فيسبوك" و"إنستغرام" يسمحان بأمر طالبت به نساء منذ 10 سنوات


وقال مجلس الرقابة في بيانه: "القيود والاستثناءات على القواعد المتعلقة بحلمات الإناث واسعة ومربكة، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالمتحولين جنسيا وغير ثنائيي الجنس".


ووفقا لقواعد "فيسبوك" و"إنستغرام" يحظر نشر صور عارية على الشبكات الاجتماعية. في حالة ثدي الإناث، كان المعيار الرئيسي لتنقيح المحتوى هو إظهار الحلمة في صورة. حيث تم رفض الصور التي تظهر فيها الحلمات. وفي الوقت نفسه، لا يوجد حظر مماثل على حلمات الذكور في الشبكات الاجتماعية.


ووفقا لصحيفة The Guardian، فقد شب خلاف جديد حول الحق في نشر صور عارية على الشبكات الاجتماعية، حيث حظرت خوارزميات "فيسبوك" منشورات زوجين متحولين جنسيا من الولايات المتحدة، معتبرةً أن صورهما تنتهك القواعد الخاصة بالمحتوى الجنسي.


وبعد الشكاوى، أعاد مشرفو الشبكة الاجتماعية المنشورات يدويا، لكن الموقف لفت انتباه مجلس الرقابة في الشركة. واعتبروا أن "سياسة الإشراف على المحتوى تقوم على نظرة ثنائية للجنس والاختلاف بين جسد الذكر والأنثى" مما يجعلها خاطئة، وأوصوا بوضع قواعد موحدة للجنسين.


ولدى ميتا 60 يوما للرد علنا على توصيات المجلس، ولكن وفقا لصحيفة The Guardian، قالت الشركة إنها "ترحب" بالقرار.

 

إرسال تعليق

أحدث أقدم